مرحب وأهلا يا زائر


    قصة الحمار والغلام الشهيد

    شاطر
    avatar
    ابوعمر


    رسالتي رسالتي : ‏ ‏عام جديد وعلى عملك شهيد فاغتنمه فهو لن يعود الى يوم القيامه


    الجنس : ذكر
    المشاركات : 1827
    العمر : 32
    العمل/الترفيه : نائب المدير العام
    المزاج : قلبى يعتصرلمايحدث للمسلمين
    السٌّمعَة : 182

    قصة الحمار والغلام الشهيد

    مُساهمة من طرف ابوعمر في الجمعة 17 يوليو 2009, 5:30 am


    كيف نخرج الحمار؟؟

    دخل حمار غريب شارد مزرعة رجل
    وبدأ يأكل من زرعه الذي تعب في حرثه وبذره وسقيه؟
    وهنا فكر الرجل كيف يُـخرج ذلك الحمار الغريب الأجنبى؟؟
    سؤال محير؟؟...
    ثم قال لابد من حكمة السياسة ثم أسرع الرجل إلى البيت
    فالقضية لا تحتمل التأخير
    فأحضر عصا طويلة، ومطرقة، ومسامير، وقطعة كبيرة من الكرتون المقوى
    ثم كتب على الكرتون
    "يا حمار أخرج من مزرعتي"
    ثبت الكرتون بالعصا الطويلة
    بالمطرقة والمسمار
    ذهب إلى حيث الحمار يرعى في المزرعة
    رفع اللوحة عالياً
    وقف رافعًا اللوحة منذ الصباح الباكر
    حتى غروب الشمس
    ولكن الحمار لم يخرج
    تعجب الرجل واستغرب من هذا الحمار الذي لا يستجيب للنداء السلمي، ثم قال في نفسه:
    "ربما لم يفهم الحمار ما كتبتُ على اللوحة"
    رجع إلى البيت ونام وهو يفكر في حل سياسي
    وفي الصباح التالي
    صنع عددًا كبيرًا من اللوحات
    ونادى أولاده وجيرانه
    واستنفر أهل القرية
    "يعني عمل مؤتمر قمة"
    فندد وشجب المجتمعين ما صنعه الحمار واقترحوا أن يخرج الناس في طوابير
    يحملون لوحات كثيرة تحمل يافطة: "الموت للحمير"
    وأن تهتف الجماهير: "أخرج يا حمار من المزرعة"
    الموت للحمير
    يا ويلك يا حمار من راعي الدار، وتحلقوا حول الحقل الذي فيه الحمار
    وبدءوا يهتفون
    اخرج يا حمار. اخرج ياحمار، اخرج أحسن لك
    والحمار حمار، لايلتفت إليهم
    بل يأكل ولا يهتم بما يحدث حوله.
    غربت شمس اليوم الثاني
    وقد تعب الناس من الصراخ والهتاف وبحت أصواتهم
    فلما رأوا الحمار غير مبالٍ بهم رجعوا إلى بيوتهم
    يفكرون في طريقة أخرى.
    في صباح اليوم الثالث
    جلس الرجل في بيته يفكر في خطة سياسية جديدة
    لإخراج الحمار
    فالحمار أوشك على أكل الزرع كله، ولم يبق إلا القليل على نهايته
    خرج الرجل باختراعه الجديد
    مبادرة لإحراج الحمار وتهديده عبارة نموذج مجسم لحمار
    يشبه إلى حد بعيد الحمار الأصلي
    ولما جاء إلى حيث الحمار يأكل في المزرعة
    وأمام نظر الحمار
    وحشود القرية المنادية بخروج الحمار
    سكب البنزين على النموذج
    وأحرقه
    فكبّر الحشد
    نظر الحمار إلى حيث النار ولم يهتم
    ثم رجع يأكل في المزرعة بلا مبالاة
    يا له من حمار عنيد
    لا يفهم
    أرسلوا وفدًا ليتفاوض مع الحمار
    قالوا له: صاحب المزرعة يريدك أن تخرج،
    وهو صاحب الحق
    وعليك أن تخرج
    الحمار ينظر إليهم
    ثم يعود للأكل
    لا يكترث بهم
    بعد عدة محاولات
    ومفاوضات
    اقترح أهل القرية والقرى المجاورة الذين اجتمعوا كي يشاهدوا الحمار تدخل وسيط محايد من قرية أخرى، واختاروا رجلاً من بينهم
    قال الوسيط للحمار
    صاحب المزرعة مستعد
    للتنازل لك عن بعض من مساحته
    الحمار يأكل ولا يرد
    ثلثه
    الحمار لا يرد
    نصفه
    الحمار لا يرد
    طيب
    حدد المساحة التي تريدها ولكن لا تتجاوزه
    رفع الحمار رأسه
    وقد شبع من الأكل
    ومشى قليلاً إلى طرف الحقل
    وهو ينظر ببلادة إلى الجموع المحتشدة
    وهنا فرح الناس
    لقد وافق الحمار أخيراً
    أحضر صاحب المزرعة الأخشاب
    وسيَّج المزرعة وقسمها نصفين
    وترك للحمار النصف الذي هو واقف فيه
    في صباح اليوم التالي
    كانت المفاجأة لصاحب المزرعة
    لقد ترك الحمار ماتركوه له من حدود وهم كارهين
    ودخل في حدود صاحب المزرعة الجديدة
    وأخذ يأكل
    فكر صاحب المزرعة فى الحل السياسى وكتابة اللوحات
    والمظاهرات
    لكن يبدو أنه لا فائدة
    هذا الحمار لا يفهم
    إنه ليس من حمير المنطقة
    انه حمار غريب أجنبي جاء من قرية أخرى بعيدة جداً
    بدأ الرجل يفكر في ترك المزرعة بكاملها للحمار

    والهجرة إلى قرية أخرى لعله يبدأ حياته من جديد لتأسيس مزرعة أخرى
    وأمام دهشة جميع الحاضرين وفي مشهد من الحشد العظيم
    حيث لم يبقَ أحد من القرية إلا وقد حضر
    ليشارك في المحاولات اليائسة
    لإخراج الحمار المحتل العنيد المتكبر المتسلط الهمجى
    جاء غلام صغير
    خرج من بين الصفوف
    دخل إلى الحقل
    تقدم إلى الحمار
    وضرب الحمار بعصا صغيرة بقوة على قفاه
    فإذا به يركض خارج الحقل..
    "يا الله" صاح الجميع....
    لقد فضحَنا هذا الصغير
    وسيجعل منا أضحوكة القرى التي حولنا
    فما كان منهم إلا أن قـَـتلوا الغلام وأعادوا الحمار إلى المزرعة
    ثم أذاعوا خبراً أن الطفل قتيل، وأنه خائن للأمة، لكن الخبر انتشر فى القرى كلها أن الطفل شهيد!!
    -------------------------------------------
    هل عرفتم معني القصة ؟؟؟؟

    فى انتظار ردودكم ومساهمتكم


    _________________
    avatar
    yasmen


    رسالتي رسالتي : يد تبنى واخرى تعمر

    وتعاونوا على البر والتقوى

    سنسعى دوما لنكون الأوائل
    الجنس : انثى
    المشاركات : 811
    العمر : 28
    العمل/الترفيه : طالبه (رضا الله)
    المزاج : الحمد لله
    السٌّمعَة : 41

    رد: قصة الحمار والغلام الشهيد

    مُساهمة من طرف yasmen في الجمعة 17 يوليو 2009, 6:29 pm

    روووووووووووووعه

    مأخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوه

    جزيت خيرا أبوعمر
    avatar
    امة الله


    رسالتي رسالتي : كن مسلما فالكون يهفو للهدى كن مسلما وانهض إلى غاياتك الكبرى بعزم مبرم أيقظ ضمير الكون واسطع بالأذان وأقدم واكتب على وجه الضحى قد جاء دور المسلم


    الجنس : انثى
    المشاركات : 551
    العمر : 28
    العمل/الترفيه : داعيه الى الله
    المزاج : ايها التاريخ لا تعتب علينا مجدنا الموؤد مبحوح الحناجر
    السٌّمعَة : 93

    رد: قصة الحمار والغلام الشهيد

    مُساهمة من طرف امة الله في السبت 18 يوليو 2009, 7:08 am

    قصه جميله بجد
    فما اشبه اليهود بالحمير وما اشبهنا بصاحب المزرعه
    الذى تمسك بالحل السلمى والمفاوضات وكما قلت الحمار حمار
    لايفهم الا لغه القوه والضرب ولا يبالى بمفاوضات او عهود
    فهمنا المغزى من القصه ولكن متى يفهمه حكامنا؟؟ ومتى نخرج الحمار من المزرعه؟؟؟؟
    بوركت اخى الفاضل ابو عمر


    _________________

    avatar
    ابوعمر


    رسالتي رسالتي : ‏ ‏عام جديد وعلى عملك شهيد فاغتنمه فهو لن يعود الى يوم القيامه


    الجنس : ذكر
    المشاركات : 1827
    العمر : 32
    العمل/الترفيه : نائب المدير العام
    المزاج : قلبى يعتصرلمايحدث للمسلمين
    السٌّمعَة : 182

    رد: قصة الحمار والغلام الشهيد

    مُساهمة من طرف ابوعمر في الأحد 19 يوليو 2009, 10:27 pm

    بارك الله فيك أختى الفاضله أمــــــ قلب1 ــــــة الله

    وقد وفقت فى التشبيه ,, ولكن من يفهم ومن يعمل ومن يطبق

    للأسف لا نجد

    وردة نورتى موضوعى المتواضع بمرور حبر قلمك عليه وردة

    عاجز عن شكرك ,,, وتقبلى تحيات أخيك

    جزاك الله خيرا


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 أكتوبر 2017, 9:17 am