مرحب وأهلا يا زائر


    هذا هو الحب الحقيقى

    شاطر
    avatar
    الجيل المنشود


    رسالتي رسالتي : اعذرونى
    فأنا دوما فى حاجه إليكم

    الجنس : ذكر
    المشاركات : 1077
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : خادما لله ولرسول الله
    المزاج : أنتظر نصر الله
    السٌّمعَة : 29

    هذا هو الحب الحقيقى

    مُساهمة من طرف الجيل المنشود في الإثنين 25 مايو 2009, 12:19 pm

    هذه هو الحب الحقيقى


    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

    الحب لوجه الله هو الحب الجميل الذي اصبح نادرا في هذا الزمان ولا حول ولا قوة الا بالله
    اتمنى لكم الاستفادة والاستمتاع بهذا الموضوع
    اترككم معه ..


    عطش أبو بكر الصديق

    يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا ، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له : اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى إرتويت !!
    لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكر الصديق .
    هل ذقت جمال هذا الحب؟إنه حب من نوع خاص ..!! أين نحن من هذا الحب!؟
    و إليك هذه ولا تتعجب، إنه الحب.. حب النبي أكثر من النفس .



    يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ والد سيدنا أبي بكر ]، وكان إسلامه متأخراً جداً وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه ' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يُأتى إليك يا رسول الله .. وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له : هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟تخيّل ... ماذا قال أبو بكر..؟قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب، لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر ..
    سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟





    ثوبان رضي الله عنه

    غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه وحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' أهذا يبكيك ؟ ' قال ثوبان: لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا } [69] سورة النساء





    وأخيرا لا تكن أقل من الجذع..

    كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده بجوار جذع الشجرة قبل أن يقام المنبر حتى يراه الصحابة .. فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنيناً لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم :' ألا ترضى أن تدفن ها هنا وتكون معي في الجنة؟ '. فسكن الجذع

    بابى انت وامى يا رسول الله ..صل الله عليه وسلم

    avatar
    ابوعمر


    رسالتي رسالتي : ‏ ‏عام جديد وعلى عملك شهيد فاغتنمه فهو لن يعود الى يوم القيامه


    الجنس : ذكر
    المشاركات : 1827
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : نائب المدير العام
    المزاج : قلبى يعتصرلمايحدث للمسلمين
    السٌّمعَة : 182

    رد: هذا هو الحب الحقيقى

    مُساهمة من طرف ابوعمر في الإثنين 25 مايو 2009, 12:42 pm

    اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد

    نشهدك يالله اننا نحب نبينا محمد

    فاحشرنا مع النبى صلى الله عليه وسلم فى الجنه

    ولا تؤاخذنا فى تقصيرنا فى حق النبى صلى الله عليه وسلم

    جزيت خيرا أخى خالد بن الوليد


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 22 سبتمبر 2018, 4:50 pm